ومع ذلك فإنها تدور

ومع ذلك فإنها تدور
2006

لم أسمع بالكرة إلا عندما اصطحبني والدي معه إلى سوق أسبوعية فرأيت أطفالا يجرون وراء جلد منفوخ بينما كان خلق كثير من الناس محلقين حولهم وهم يهتفون بأصوات غريبة.. ولم يك والدي من أتباع هذه الملة، فراح يدفعني بيده حتى تلهيني مشاهد الأطفال وهم يتبارون من أجل.. متعة الفوز. ولم أجرؤ على أن أطلب من والدي أن يشتري لي كرة من السوق، فقد رأيت أشكالا وألوانا لكرات متفاوتة الأحجام.. لأنني أعرف أن لوالدي يدا تصفع مرة واحدة لا اثنتين.. وأي صفعة؟..عدت مساء وأنا أحمل بين يدي ما يشبه الكرة، ولم يكن أكثر من بطيخة، تخيلتها طوال الرحلة كرة تتقاذفها أرجل أترابي الذين يخرجون من الكتاتيب ليرحلوا بأغنامهم في أودية وحقول شاسعة.. تمنيت لو أنها كانت "ماراكانا" أو "ستاد فهد"..

.. وهذه المقالات هي بعض ما نشرته في مجلة "سوبر" في الفترة ما بين 2003 و2006  تحت عنوان "أقولها ولا أمشي" اقتداء بزميلي أيام "الشعب" رضا بن عاشور الذي كان يقولها ويمشي (..) وأنا اخترت ألا أمشي عنادا ومكابرة وتاغنانت (..) وقد نصحني بعض الزملاء بانتقاء بعضها ونشرها في كتاب ليكون تجربة إضافية لي في مجال آخر يعتقد بعض الناس أنه حكر على فئة دون أخرى.. وأن الشاعر الذي يعشق الكلمة الجميلة يمكنه أن يصفق للعبة جميلة أيضا..ومع ذلك فإنها تدور" ولكم أن تبحثوا عن جهة الدوران..

تحميل الملف PDF: 
Share this
 

شكرا لك أستاذ عز الدين

شكرا لك أستاذ عز الدين

من البداية وانت مبدع باعز

من البداية وانت مبدع باعز العرب

شكرا أخي شريف العرب.. دمت

شكرا أخي شريف العرب.. دمت صديقا

علِّق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <img> <h2> <h1 classe="title"> <div> <p class="rtejustify">
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • يمكن إضافة صور لهذه الرسالة.
  • Image links with 'rel="lightbox"' in the <a> tag will appear in a Lightbox when clicked on.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق

CAPTCHA
هذا السؤال هو للحماية من الرسائل المزعجة (SPAM)
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.