مثقف السلطة والمثقف.. غلطة

عادل صياد.. الشهادة والجرأة
مثقف السلطة والمثقف.. غلطة

إثراءً للحوار الذي أجرته صحيفة "الجزائر نيوز" مع الكاتب والشاعر عزالدين ميهوبي بعنوان "أنا مثقف السلطة.. وأفتخر"، والذي أثار ردود فعل متباينة، بين مؤيّد ومعارض، حول هذا الموقف، كتب الشاعر والمثقف عادل صياد مقالاً بمثابة شهادة في ميهوبي وغيره.. ونص المقال كالتالي:

لم يتلعثم عزّالدين ميهوبي في تقديم نفسه مثقّفَ السلطة، الذي يعي دورَه داخل مؤسسات الدولة، ويؤدي عملَه وفق ما تقتضيه المهام الموكلة إليه، ويفتخر بصفته تلك، عن قناعة واعتزاز كبيرين بالذات، ما جلبَ له الكثيرَ من الإنتقاد على مواقع التفاعل الإجتماعي، ووصفه بشتى النعوت، حدَّ التجريح والتقليل من قيمته كمبدع ومسؤول في العديد من المؤسسات العمومية.

وأنا أقرأُ كلَّ هذه التعليقات أو معظمها، اكتشفتُ أنَّ أصحابَها يستهدفونَ الشخصَ وليسَ الموقفَ، وأنَّ جلّها لا يرقى إلى النقاش الحقيقيّ حول الدور المنوط بالمثقّف في هذه المرحلة أو في غيرها، ومدى انخراطه والتزامه بقضايا الشأن العام، في الثقافة والسياسة والمجتمع، فكانت بذلك أقربَ إلى “التجريح” منها إلى “الرأي المخالف”، الذي يتأسّسُ على قناعات فكرية وخلفيات معرفية، ما دعاني إلى إعادة قراءة الحوار الذي أجرته “الجزائر نيوز” مع ميهوبي، فخرجت بنتيجة مفادها: أنَّ الرجلَ بنى نفسَه بنفسه، ورسمَ لها مسارها منذ اختار المدرسة الوطنية للإدارة، واشتغاله بالصحافة عاملا ومؤسسا، ودخوله لاحقا عالم السياسة من باب التجمّع الوطني الديمقراطي وصولا لرئاسته إتحاد الكتاب الجزائريين، والإدارة العامة للإذاعة الجزائرية، ووزارة الاتصال فالمكتبة الوطنية، حتى حطَّ رحاله بالمجلس الأعلى للغة العربية.

إستضفتُ قبلَ حوالي ثماني سنوات، عزّالدين ميهوبي في برنامج سياسيّ كانت تبثّه القناة الأولى، رفقة ممثلين آخرين لأحزابهم، للحديث في موضوع السياسة الخارجية للجزائر، والحقُّ يُقال إنَّ الرجلَ كانَ الوحيد من بين الضيوف من لا يضعُ أمامه أوراقا، يعودُ إليها أثناء النقاش، وكان يتحدّث بطلاقة وإلمام بالملفّ المطروح، ويجيبُ بدقّة عن الأسئلة، موضّحا موقفَ حزبه من هذه المسألة أو تلك.

ولما سألته بعد انتهاء الحصة على انفراد: (من أين لك بكلّ هذا يا سي عزدين؟) أجابني بتلقائيته: (ياو نلعبو ولاّ؟). فاكتشفتُ حينها الوجهَ الحقيقيَّ لمثقّف السلطة بامتياز وجدارة واستحقاق، خلافا لمثقفين آخرين، لا هم موالون لهذه السلطة ولا هم ضدّها، إكتسبوا الصفة عن تقادم في كتابة المحاولات الشعرية والقصصية والروائية، كما اكتشفتُ على مرّ السنين، فصيلا من المثقّفين بالصدفة و"الغلطة”، صارَ شغلهم الشاغل انتظار أيّ “همزة” أو “غمزة” من السلطة للكشف عن عوراتهم، وأداء دور “المومس” بابتهاج منقطع النظير.

في ذلك اليوم بالذات (الخميس)، كنتُ على موعد بكاتب جزائريّ كبير “جدا”، ويساريّ “جدا”، إلتقيته بشارع ديدوش مراد، حيثُ وضعني ميهوبي، وكنتُ مدعواً لمأدبة غداء محترم، وفي طريقنا إلى “الكاراكويا” تعرّفت عابرتان في الطريق على هذا الكاتب الكبير، فالتصقتا به وراحتا تبتزانه بطريقة شنيعة وناعمة، فأخرج من جيبه أوراقا نقدية من فئة (1000دج) وأغدق عليهما بورقتين، لكنهما أصرّتا على المزيد واستجاب المثقّفُ اليساري للـ “تبقار” الممنهج، ما دعاني إلى التدخّل ووقف المهزلة، لكنّ صديقي سابقا لم يُعجبه الأمر، وقال لي بالحرف الواحد ما معناه إنّه ليس من حقّي أن أتدخّلَ في مثل هذه الأمور احتراما لسنّه المتقدّم وشعوره المزمن بالحرمان.

تركته على حاله، ودخلتُ المطعم بانتظار أن يصل، وحين التحقَ بي، فتحَ الموضوعَ مجدّدا ليلوم محاولتي إنقاذه من الإ بتزاز ذاك، فقرّرتُ أن أُغادرَ طاولته، وجلستُ لوحدي جانبا..أكلتُ وشربتُ ما طاب لي على حسابي، ورفضتُ دعوتَه.

بعد أسبوع أو أقلَّ منَ الحادثة، أجرت صحيفة وطنية حوارا مطوّلا مع هذا الكاتب الكبير، وبينما كان يتحدّث عن الرواية، قفزَ إلى موضوع الشعر دون أن يُطلبَ منه ذلك، فوصفني بالشاعر المبتدئ الذي لا يزال بحاجة إلى تطوير أدواته وتحسين مستواه، فرددتُ عليه أسبوعا بعد ذلك في ذات الجريدة، بحكاية أنكى وأشنع منَ السابقة، وكشفتُ أنَّ هذا الكاتبَ الكبيرَ جدا كان في حكاية سابقة (مماثلة) أصغر بكثير من مواطن أكبرَ، قرّرَ أن يغادرَ البلادَ ويستقرَّ في كندا بعدما خابَ ظنّه في المثقّف والكاتب “غلطة.

عادل صياد

Share this