قافية.. لطينة الرّفض

مواسم الصحو أعيتني المسافات
        وتوّهتني الخطى والعمر ساعاتُ
تعقبتني الليالي فاكتـحلت بها
        وصرت من صدأ الأيام أقتاتُ
ألملم العمر كل العمر مهتـرئا
        وبوح ذاكرتي ­ إن بحتُ ­ أشتاتُ
تمنّع الحرف مأخـوذا بقـافية
        من الحنين ونبض الحرف آياتُ
أكبرت حرفا بلون النار يكتبني
        على مرايا المدى والناس غاياتُ

فتحت كوْن الرؤى يومين فانكشفت
        رؤى المواجع ­ لو تدري ­ نبوءاتُ
توحّد الجرح في عينـيك وانتصبت
        مدى الضلوع محاريب وساحاتُ
مدائن أعلنـت للــنار فرحــتها
        تشــظت الأرض واهتزت بيوتاتُ
يا وجهها الموت وجه الأرض منقبض
        كما السماء.. وصمت الجرح مأساةُ
عيونهم واحة عطــشى وداليـة
        تعتقــت من دم ينــزو.. وأناتُ

طفل ينام.. يد تاهت وصومعة
        توهجت في الدّم المشنوق أصواتُ
عصفورة غردت للحزن واحترقت
        وشارع غاب تطويــه المــسافاتُ
توزعت حزنها الأقمار وانتكست
        مباهج الروح واسودت ملاءاتُ
تضيء من نزفها مليون جمجمة
        وتلك مقبرة قامت.. وأمواتُ
يقول هذا الذي صـمت وسادته
        أيوب سبعًا.. وصبر المرء منساةُ

الطائر الحـر معقــود بدوحــته
        وذرة الشمس حبلى.. والبداياتُ
يا أزرق العــين أقداري تحــدثني
        طريقك الشمس والطوفان مرساةُ
يا أنت تطلع ملء الليل ملتحفًا
        جماجم الأرض.. لا غضبى ولاءاتُ
يا.. كم جدلت من الزقوم مملكة
        ولن تطال التراب الحرّ.. كم فاتوا
للبحر عدت. عيون الصحو مشرعة
        طويت ليلي.. وفجر النصر ثاراتُ

من طينة الرفض صاغ الكون ثورتنا
        ومن تفجرنــا الثوريّ.. نقتاتُ
شهيدنا جمرنا في خلدها انتبذت
        مواكب العرش تتلوها المروءاتُ
 أغليتُ حبـّك أعوامـا فأرقــني..
        وهيّجت حبّي المجنــون َلذّاتُ..
منحتك القلب يا أرضي.. وقافيتي
        العمر ملكك ­إمّا شئت ­ والذاتُ

1987

Share this