رحيق الهمس

يا راهبة العينين
أنا الرجل الأبهى
ومقامك في الملإ الأشهى
من ثقب الحرف أطل
وأنصت للعصفور الخارج من كلمات الشمس
هل يكفي العاشق حين يحب
رحيق الهمس
وأنا الرجل الأبهى
أتوضأ -حين الليل- بضوء النجم القطبي
وأرقص في أعراس الطين
وأشكل من أحزان العشب جنائز أقوام وقبائل في المنفى
وأجيئ لأقرأ فاتحة التأبين

يا راهبة العينين
لماذا تجترحين من العراف
حكايا الغيب
وتكتحلين بخطبة شيخ القرية في المحراب
في المقهى سمعت النادل يهمس في شفتي
الراهب يحترف الإرهاب
ما أوسخ هذا العالم
ما أبشع تلفاز يتقيأ كل مساء أخبار الموت
وخلف السور نساء يرقصن على جسدي
وعساكرهم في الشرفة
والأنخاب
لا شيء يفيدك حين تموت..
وليست تنفعك الأنساب.

يا راهبة العينين
دمي المحمول على كفيك
ينام على كتفيك
فتنغلق الأبواب

Share this