سعد شوقي

سعد شوقي

سعد شوقي لا يختلف كثيرا عن تلك الصخرة التي يضعها بين يديها ويحاورها طويلا ثم يحيلها إلى طرق هادئ بأدوات حادة إلى أن تنجلي في شكل مبهر قد يكون امرأة تضم إلى صدرها طفلا أو شيئا من التاريخ الذي يسكنه.. أو حالة تشكيل تجريدي مثير..

هو لا يختلف عن الصخر الذي يستحيل إلى منحوتات خارقة تشد إليها البصر.. لأن سعد بقامته السامقة، وقسمات وجهه الوسيم، وإطلالته الحاملة لروح الفنان الباحث عن جديد مخبوء في مكان ما.. إذ لا فرق بين صخر يتكلم بين يديه، وبين صمته وهو يقضي الساعات التي لا تنتهي يبحث عن سر الصّخر وحرارة الإبداع.

لَقِّم المحتوى