محمد الأخضر السائحي

السائحي الكبير

جمعتني به مواقف طريفة، لأن الرجل لا يمكن له أن يكون إلا كما هو.. ضاحكا، مضحكًا، بصوته الميكانيكي، يصنعُ اللحظة العذبة، بنكتة أو تعليق.
كنّا في الرياض ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي الجزائري بالمملكة العربية السعودية، وحينذاك، تمّ الانقلاب على الرئيس بورقيبة في نوفمبر 1987، فأخبرته بذلك، بقولي: "صاحبك أزاحوه.."، وقرأت له الخبر كما أوردته الصحف، فابتسم وقال لي "لأوّل مرّة أسمع بحدوث انقلاب بشهادة طبيّة".

لَقِّم المحتوى