عمر البرناوي

عمر البرناوي

حدث هذا في العام 1987، في الرياض، على هامش فعاليات الأسبوع الثقافي الجزائري بالمملكة العربية السعودية، إذ لم يجد الشاعر عياش يحياوي من وسيلة للحدّ من هيمنة الشاعر الراحل عمر البرناوي على المجموعة المشاركة سوى تهديده بالموت (..) بتواطؤ من مجموعة كبيرة من المشاركين، فأحيانا يعثر البرناوي على ورقة تحت باب غرفته بالفندق، أو يتلقى مكالمة من مجهول تتوعده بالويل والثبور وعظائم الأمور.. أو تُدسّ في جيبه ورقة في غفلة منه.. فكتم الأمر في اليوم الأول، وتغيّرت ملامح وجهه في اليوم الثاني، وانفجرا غيظا في اليوم الثالث، وراح يصرخ في اليوم الرابع معلنا أنه مستهدف في حياته.. وأمام حالة الإحباط التي صار عليها البرناوي، شعر عياش ومن شاركه في المؤامرة البيضاء (..) بضرورة كشف المقلب.. لكن ليس لكم أن تتصوّروا ردّ عمر الذي قال "لولا أننا ضيوف المملكة.. لرأيتم منّي ما لم يفعله أبو لهب".. وانفجر ضاحكا.

لَقِّم المحتوى