أخبار ونشاطات

بوتين يستنجد براسبوتين..

مقال ميهوبي نشرته الشرق القطرية

عندما وصل بوتين سدة الكرملين وجد روسيا التي ولد ونشأ فيها أضحت منكمشة كتنّورة نافراتيلوفا بعد أن كانت طويلة كجلباب راسبوتين (..) فموسكو التي كانت محورا لعواصم الجمهوريات الأخرى شرقا وغربا، أصبحت أرملة في جغرافيا غادرة.

النووي.. رجسٌ من عمل الشيطان

مقال ميهوبي نشرته الشرق القطرية

في ديسمبر 1995 لمح قمر تجسس أمريكي في منطقة بوخاران الهندية خيال رأس نووي، فأجلت الهند تجربته تحت الأرض، وانتظرت إلى أن اختفى القمر الأمريكي لتفجّر قنابلها الجاهزة منذ أن كانت "جنينا" في زمن نهرو إلى أنْ تعهّدتها بالرعاية إنديرا وابنها راجيف حتى فاجبايي في مايو 1998، وأعلنت دخولها الن

قليل من العروبة.. كثير من العَوْربة

مقال ميهوبي في "الأهرام العربي"

ليس أمريكيا من لم يضع علم أمريكا يمين بابه، وليس أمريكيا من لا يقول كلّ صباح "اللهم احفظ أمريكا".. وعمر أمريكا لا يتعدى الخمسمائة سنة.. ورغم هذا فإنّ الأمريكان يتحدّثون عن هويّة لا يتردّد المفكّر المنفلت جدّا صامويل هنتنغتون في القول "إنّ أميركا وُلدت لتموت، أكثر من أيّ أمة أخرى". مع التأكيد على أنّ أمريكا "قادرة على تأجيل فنائها وإيقاف تفسخها بتجديد إحساسها بالهوية الوطنية..".

موقع بأبعاد إنسانية.. وفكرية

مجلة Eldjazair.com تحتفي بموقع ميهوبي..

أفردت مجلة الجزائر. كوم Eldjazair.com التي يديرها عمّار خليفة والمعروفة، كفضاء إعلامي لترقية صورة الجزائر ومنجزاتها، في عددها رقم 43 (أكتوبر 2011) أربع صفحات كاملة لموقع عزالدين ميهوبي الإلكتروني. واعتبر كاتب المقال اليزيد ديب، أنّ ميهوبي نجح في التوفيق بين الفعل واللغة، واستعرض مساره منذ الطفولة، وكيف أن والديه اختلفا في يوم ميلاده هل يوم 15 أم 25 مايو، فرأى أن يقف وسطا بينهما. وذكّر الكاتب بمختلف مراحل التعليم التي مرّ بها ميهوبي، وتدرّجه في المسؤوليات التي أسندت إليه سواء بصفته صحفيا أو كاتبا..

ما لم يعشه السندباد.. وتذكّره ميهوبي

ميهوبي في بلوك نوت عياشي حميدة..

كتب الصحفي الكاتب احميدة عياشي في ركنه اليومي "بلوك نوت" في يومية الجزائر نيوز عن آخر إصدار لعزالدين ميهوبي ما يلي:

الرباعيات.. تجربة أخرى في رصيد ميهوبي

بحضور عدد من الكتاب والمبدعين..

بعد المبادرة التي قامت بها منذ شهرين منشورات حبر بتنظيم حفل توقيع للطبعة الأولى مزدوجة اللغة (عربية وفرنسية) لديوان رباعيات عزالدين ميهوبي الصادر في يوليو 2011 بفضاء مكتبة العالم الثالث بالجزائر، جدّدت حبر المبادرة على هامش معرض الكتاب الجولي السادس عشر بالجزائر بجناحها. وحضر الحفل عدد من الكتاب والمبدعين والصحفيين وجمهور واسع.

ميهوبي يوقّع "ما لم يعشه السندباد"..

شهد حضورا غير مسبوق بجناح الشروق..

(خاص بالموقع)

شهد جناح الشروق اليومي بمعرض الجزائر الدولي للكتاب السادس عشر، حضورا غير مسبوق للجمهور أثناء توقيع الكاتب عزالدين ميهوبي مؤلّفه الأخير "ما لم يعشه السندباد" الذي أصدرته مؤسسة الشروق للنشر والإعلام. ولوحظ أنّ جمهور الجناح قدِم من مدن الداخل، سوق أهراس، غرداية، الوادي، المسيلة، سيدي بلعباس، وهران، سكيكدة، غليزان..

جابر عصفور يتحدث عن الثورة والقذافي.. والجزائر

في ندوة أدارها عزالدين ميهوبي..

(خاص بالموقع)

كان أكثر من شفاف في حديثه، وأكثر من جريء في مواقفه، وأكثر من تنويري في آرائه. تلك هي الخلاصة التي خرج بها جمهور قاعة الندوات على هامش الصالون الدولي للكتاب الـ16 بالجزائر.

الكلمة أوّلا.. الحريّة أبدًا

ميهوبي لـ"القدس العربي":

التقته فاطمة عطفة:
شعرت بحرج شديد وأنا أقوم بإعداد الأسئلة قبيل هذا اللقاء، لأن من أحاوره شاعر متميز في المقام الأول، لكني تغاضيت عن الحديث في الشعر وإن بدا تصرفا مثيرا للاستغراب، وركزت أسئلتي على الإعلام والفنون التشكيلية والمسرحية والدراما التلفزيونية، التزاما بتغطية المجال الذي كلفتني به 'القدس العربي'.
وأعترف للقراء الكرام.. وللشاعر العزيز بأني لم أمتلك الشجاعة الكافية لأخبره بذلك. وحين رأيته يستجيب لأسئلتي بكرم الاهتمام ورحابة الصدر، رغم بعدها عن اهتمامه الأول،شعرت بمزيد من الاحترام والتقدير لهذا المبدع القادم من الجزائر. ويطيب لي أن أحييه وأشكره على تفضله بهذا اللقاء خلال زيارته لأبوظبي بمناسبة صدور العدد الأول من مجلة 'الإعلام والعصر' وهو من الهيئة الاستشارية للمجلة التي صدرت عن المركز الثقافي الإعلامي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان. إنه الشاعر والمسرحي والإعلامي الجزائري عزالدين ميهوبي، وزير الاتصال الجزائري سابقا، وقد عمل بالصحافة ورأس تحرير جريدة الشعب وأدار الإعلام والبرامج المتخصصة في التلفزيون الجزائري كما انتخب في البرلمان ممثلاً لحزب التجمع الوطني الديمقراطي. إن سيرة الأستاذ ميهوبي وحضوره الأدبي والمسرحي في الساحة العربية والعالمية يؤكدان المكانة المرموقة التي يشغلها في مجالاته الإبداعية. وعزالدين نشأ في جو علمي يحتفي بتراث الأمة الذي لا يقل أهمية واستنارة عن اكتساب علوم العصر ومعارفه. إن حواري معه سيكون بعيدا عن الشعر. لكني سأظل مع قراء القدس العربي على موعد مع الشاعر في حديث أدبي خاص بالشعر والرواية والنقد في الجزائر الحبيبة التي تعلمنا منها، على اختلاف أجيالنا، ومن ثورتها وشهدائها ونضال شعبها العظيم دروسا وتجارب لا يمكن أن تنسى.

حياتي.. حالة اكتشاف

موقع ميهوبي.. فضاء للمعرفة والإبداع

موقع الإذاعة الجزائرية:

تدعم الفضاء الإلكتــرونــي الجــزائــري بمــوقع جديــد للأديب عــزالدين ميهــوبي أطلــقه قبــل أيــام وضمــنه تنــ