أخبار ونشاطات

فراشة بيضاء لربيع أسود

قصيدة جديدة

قصيدة فراشة بيضاء لربيع أسود، هي آخر ما كتب الشاعر عزالدين ميهوبي. قرأ بعض مقاطعها في ندوة بالمسرح الوطني بأبو ظبي (الإمارات العربية المتحدة) يوم 11 أبريل 2012 الماضي. ينشرها موقع الشاعر، ليطلع عليها عشاق الشعر والإبداع.

 

1

أتوضأ -حين الليل- بضوء النجم القطبيّ

وأرقص في أعراس الطينْ

من يلعب ضد الرئيس؟..

مقال نشرته الخبر الجزائرية

قبل عشرين عاما.. يذكر أصحاب الذاكرة القوية الرئيس البوركينابي الهالك توماس سانكارا. كان شابا وسيما يحبه الناس رغم أنه جاء بفعل انقلاب عسكري على نظام قال إنه فاسد ككل الأنظمة التي ولدت من رحم الخيانة والمؤامرات.. لا يهمنا هذا فهو أمر سائد ولن ينتهي ما دامت سياسة الإنقلابات  تعني "فن قتل الشرعية"..

حتى الشمبانزي يلعب الكرة..

مقال نشرته الخبر الجزائرية

 

لا يبدي كلود غيان وزير داخلية فرنسا انزعاجا من قوله بتفوّق الحضارة الغربية على غيرها من حضارات الأمم الأخرى، ومنها الإسلام (..) مما فتح عليه أبواب جهنّم.. انتهت بواقعة مرّاح، الذي نفخ فيه إعلام باريس حتى اعتقد الناس أنّ هذا الفتى هو خليفة أسامة بن لادن، بل إنّ هناك من رأى في رمي جثته في البحر أفضل طريقة للتخلص من جثّته، مثلما فعل الأمريكان بزعيم القاعدة..

وداعا مالك.. الحزين بالشعر

وداعا مالك..

مالك أيها الصديق العزيز

كيف لي أن أصدّق أنك رحلت إلى الأبد دون أن أودّعك بما ينبغي للغة أن توفيك مقامك، أنت الذي كنت تتصل بي، وتسمعني شيئا من كلامك الطيب الدافئ. أنت الذي لا تتقن فنا آخر غير أدب الحديث المفعم بخجل لطيف..

الحرب الأخرى بين الباء والراء..

مقال لميهوبي نشرته الحياة:

 المسألة لا تتعلق بأحد عشر لاعبا يواجهون العدد نفسه في مباراة من تسعين دقيقة، ولكنها حرب المائة عام لا تتوقف.. رحل فرانكو وبقيت الحرب. جاء خوان كارلوس ولم تتوقف الحرب..

صراع آخر حول العرش..

مقال نشرته الخبر الجزائرية

كلهم تحدّثوا عن ميسي بإعجاب إلاّ الذين بعض من يراودهم شعور التفوق عليه. فهذا الفتى الأرجنتيني المدهش يثير شهية الحديث عنه كل يوم، في إبداعه وأخلاقه، فهو يتألق من مباراة إلى أخرى، ويحمل مطرقة أثقل من وزنه، يحطّم بها أرقاما وإحصاءات، وهو القادر، حسب الخبراء اللعب حتى مونديال 2022 أو ما بعده.. وهذا يعني، أنّ الحديث عن أساطير الكرة في العالم من بيلي إلى زيدان سيرمى في الأرشيف.. ويظل الصراع حول العرش قائما.